نشر قوات الحلفاء في اليمن لكن مع نشر عدة مئات من المستشارين العسكريين بالفعل فإن واشنطن وحلفاءها يستدرجون بشكل متزايد الى هذا البلد

اذهب الى الأسفل

نشر قوات الحلفاء في اليمن لكن مع نشر عدة مئات من المستشارين العسكريين بالفعل فإن واشنطن وحلفاءها يستدرجون بشكل متزايد الى هذا البلد

مُساهمة من طرف أبوسام في الأحد يونيو 03, 2012 5:44 am

من بيتر ابيس محلل المخاطر السياسية
لندن أول يونيو حزيران (رويترز) - يقلل صانعو السياسة
الأمريكيون من شأن الحديث عن "نشر قوات" في اليمن لكن مع نشر عدة
مئات من المستشارين العسكريين بالفعل فإن واشنطن وحلفاءها يستدرجون
بشكل متزايد الى هذا البلد.
وينظر مسؤولون أمنيون ومسؤولو مخابرات غربيون إلى اليمن منذ
فترة طويلة باعتباره محور حربهم ضد التطرف الإسلامي كما ينظرون إلى
تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الفرع المحلي لتنظيم القاعدة
باعتباره أخطر جماعة أجنبية تتآمر لشن هجمات ضد الغرب.
ويقول مسؤولون أمريكيون إن الجماعة تقف وراء محاولة اسقاط
طائرة ركاب الشهر الماضي في أحدث خطة ضمن سلسلة من الخطط المشابهة.
غير أن هناك مؤشرات متزايدة على استراتيجية أوسع مع تولي حكومة
يمنية جديدة ينظر إليها على أنها تتيح أفضل فرصة لتحقيق الاستقرار
في اليمن. ويتزايد التدخل الأمريكي والأجنبي في اليمن بحدة ويتجاوز
حملة هجمات بطائرات بدون طيار تزداد حدة الآن.
وتتولى الآن أعداد متزايدة من مستشاري القوات الخاصة تدريب
الجيش اليمني بينما تزايدت بقوة المساعدات المالية والإنسانية من
الدول الغربية ودول الخليج العربية. وتعهدت قوى أجنبية في اجتماع
"أصدقاء اليمن" في الرياض الأسبوع الماضي بدفع نحو أربعة مليارات
دولار لصنعاء. وقالت بريطانيا إن البلد يمر "بلحظة حرجة".
وقال خوان زارات وهو نائب سابق لمستشار الأمن القومي لمكافحة
الإرهاب في عهد الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش وهو الآن مستشار
كبير في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن "ستواصل
الولايات المتحدة تكثيف اهتمامها بالتهديدات القادمة من اليمن في
حين تسعى لتمكين حلفائها في المنطقة من محاربة القاعدة على الأرض."
ومضى يقول "اليمن يمثل نقطة الضعف لدول الخليج العربية حيث
القاعدة تضرب بجذورها في بلد يعاني من أزمة اقتصادية عميقة وندرة
في الموارد ويشهد اضطرابات سياسية وسكانية واجتماعية مستمرة."
ولا يعني ذلك فقط طرد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب من الأراضي
التي سيطر عليها العام الماضي في جنوب اليمن وإنما يعني أيضا
التعامل مع تمرد قبلي شيعي منفصل في الشمال. وهناك أيضا حاجة ملحة
لمعالجة مشكلات أخرى طويلة الأجل من بينها الفساد المستشري والنقص
المتزايد للغذاء والمياه.
وفي الشهر الماضي قال ليون بانيتا وزير الدفاع الأمريكي
للصحفيين إنه "لا يوجد احتمال لنشر قوات على الأرض" في اليمن. ومن
المؤكد أنه لا يوجد كثير من الحماس للقيام بحملة عسكرية تقليدية
كبيرة بينما لم يتبق سوى أقل من خمسة شهور على انتخابات الرئاسة
إضافة الى الانهاك العام من حروب دائرة منذ فترة طويلة في
أفغانستان والعراق.
ولكن اليمن مهيأ فيما يبدو ليكون مسرحا لنوع من التدخل
الأمريكي السري إلى حد كبير الذي قلما يكون موضوعا لنقاش علني
والذي يعتقد كثيرون أنه سيكون نموذجا للتدخل في الصراعات في
السنوات القادمة.
يقول كريستوفر شتاينيتس وهو محلل متخصص في شؤون اليمن في مركز
تحليلات سلاح البحرية الذي تموله الحكومة الأمريكية "بعد العراق
وأفغانستان هناك إدراك بأن أنماط التدخل بقوات كبيرة ومدججة
بالسلاح لم يعد مطروحا". وتابع قائلا "ما نشاهده هنا هو استراتيجية
مختلفة تماما تعتمد على الطائرات بدون طيار والمستشارين والقوات
المحلية اليمنية."
وثمة مؤشرات ملتبسة على النجاح في أفضل الأحوال. ففي الوقت
الذي حققت فيه قوات الأمن اليمنية المدعومة بهجمات جوية أجنبية
تقدما ضد معاقل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب وقع هجوم انتحاري
وحشي ضد قوات الأمن في العاصمة صنعاء الشهر الماضي أسفر عن مقتل ما
يزيد على 100 شخص.
يقول جابريل كويهلر-دريك وهو خبير في شؤون القاعدة واليمن في
مركز محاربة الإرهاب في الأكاديمية العسكرية الأمريكية في وست
بوينت "من المؤكد أن الهجوم الذي وقع في العاصمة الشهر الماضي ليس
مؤشرا جيدا.
"الهدف منه هو خلق إدراك بأن الحكومة لا تستطيع حماية نفسها."
وتأمل الدول الغربية أن يساعد تسليم السلطة من الرئيس علي عبد
الله صالح لنائبه عبد ربه منصور هادي أواخر العام الماضي على تحسين
شرعية الحكومة في الداخل والخارج.
كما أنه فتح الباب لنوع من الدعم الذي لم يكن من الممكن
التفكير فيه بينما يواجه صالح انتفاضة شعبية تسعى للإطاحة به
ويواجه اتهاما باتباع سياسات قاسية وانتهاكات لمواجهتها.
وأثناء الانتفاضة العام الماضي سحبت حكومة صالح أيضا كثيرا من
وحدات النخبة في الجيش اليمني من المناطق النائية في المحافظات ومن
بينها وحدات رئيسية في محاربة الإرهاب لتعزيز القوات في العاصمة.
ويمكن لهذه الوحدات بعد انتهاء الجزء الأعظم من الاحتجاجات أن
تعود الآن لميدان المعركة مدعومة بتدريب وأسلحة أمريكيين
لاستخدامها ضد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أو ضد المتمردين في
القبائل الشيعية على طول الحدود مع السعودية.
ولكن أمورا كثيرة تعتمد على السلطات اليمنية نفسها.
قالت حياة ألفي وهي محاضرة في قسم دراسات الشرق الأوسط في كلية
الحرب التابعة للبحرية الأمريكية "الموارد الأمريكية محدودة هذه
الأيام." ومضت تقول "ما دامت القوات اليمنية متعاونة مع الولايات
المتحدة فإنها ستكون قادرة على الحيلولة دون انزلا

أبوسام
الاداريين
الاداريين

الجنس : ذكر
عدد المساهمات عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 19/10/2011
العمر : 35
الموقع الموقع : http://aden.taro.tv

http://aden.taro.tv

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى